إخلاء المسؤولية: أنت تستخدم خدمة الترجمة من Google. والإيسيسكو ليست مسؤولة عن دقة المعلومات باللغة المترجمة.

رأيك

تعليقات المستخدمين

بشكل عام، ما مدى رضاك ​​عن الموقع؟

    غير راض للغاية راض لأقصى درجة

    ندوة الإيسيسكو الدولية تختتم أعمالها بإصدار إعلان مراكش نحو تشكيل مفهوم الدبلوماسية الحضارية

    3 يونيو 2023

    اختتمت اليوم السبت (3 يونيو 2023) أعمال الندوة العلمية الدولية: “الدبلوماسية الحضارية.. قراءات متقاطعة”، التي عقدتها منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بشراكة مع جامعة القاضي عياض بالمملكة المغربية في مدينة مراكش، بإصدار إعلان مراكش نحو تشكيل مفهوم الدبلوماسية الحضارية.

    وفيما أشار البيان إلى أهمية حفظ حقوق الملكية الفكرية للإيسيسكو، لابتكارها مفهوم “الدبلوماسية الحضارية”، الذي يقدم العديد من الحلول الناجعة لمعضلات المنتظم الحضاري الدولي، فإنه دعا جميع الفاعلين الدوليين إلى بذل المزيد من الجهود لوضع حد للسياسات والنزعات العنصرية.

    وأهاب الإعلان بمجامع الفكر ومؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي بالعمل على تعزيز مفهوم الدبلوماسية الحضارية بروح النقد الرصين المفضي إلى ترسيخ قواعده وإغناء مفرداته. كما أكد الإعلان عقد الندوة الدولية بصفة دورية، بالشراكة بين الإيسيسكو وجامعة القاضي عياض.

    وتضمن الإعلان توجيه الشكر لجامعة القاضي عياض ومختبرها للأبحاث القانونية وتحليل السياسات بكلية الحقوق، لجهودهما الأكاديمية والتنظيمية في هذا الإطار، والإعراب عن التقدير لجهود المملكة المغربية لتعزيز الحوار والتحالف الحضاري على المستويين الإقليمي والدولي.

    كانت أعمال اليوم الثاني للندوة قد بدأت بالجلسة العليمة الثالثة تحت عنوان: “الإيسيسكو الفاعل المؤسساتي في تشكيل الدبلوماسية الحضارية”، حيث أكد السفير خالد فتح الرحمن، مدير مركز الحوار الحضاري بالمنظمة، في مداخلته أن رؤية الإيسيسكو لمفهوم الدبلوماسية الحضارية رؤية تطبيقية عملية لا تقتصر على الجانب التنظيري، مشيرا إلى جهود المنظمة في مجال الحوار الحضاري ونشر قيم التعايش والتسامح وبناء قدرات الشباب والنساء في القيادة من أجل السلام والأمن.

    وعقب ذلك قدم الدكتور حاتم الجوهري، أستاذ الدراسات الثقافية المنتدب بالجامعات المصرية، مداخلة حول الدبلوماسية الحضارية والمسألة العالمية من الصدام إلى التداول، أشار فيها إلى أنها إحدى الأدوات المهمة في مواجهة صدام الحضارات.

    ومن جانبه تحدث الدكتور عبد الفتاح البلعمشي، أستاذ باحث في العلاقات الدولية بكلية الحقوق بمراكش، حول رهان المنظمات الدولية الحكومية في إنتاج وصناعة العملية.

    وفي نهاية الجلسة قدم الدكتور محمد الغالي، مدير مختبر الأبحاث القانونية وتحليل السياسات بكلية الحقوق بمراكش، مداخلة حول دور دبلوماسية العمل المشترك بين دول العالم الإسلامي في تعزيز المعرفة الحضارية.

    أحدث المقالات